رأي : ما علاقة احمد جبريل والجبهة الشعبية – انها الان المجزرة في مخيم اليرموك بدمشق

NOVANEWS
ليس تشهيرا ولكنها الحقيقة : انها الان المجزرة في مخيم اليرموك بدمشق 20 شهيدا و65 جريحا فلسطينيا ..
ما حدث يوما او سجل علي انني قبلت بكلا من حركة حماس او احمد جبريل …وحركة فتح وكوادرها والمادة اليومية لي تشهد على ذلك ، بل كنت مناهضا للاثنين والسبب المخزون المعرفي والثقافي لي حول الطرفين ولم اخدع يوما ببياناتهم
اما حماس فليس مكانها هنا اليوم بيننا … و بينما حديثي القصير عن احمد جبريل ( والجبهة الشعبية – القيادة العامة ) ،
انها الان المجزرة في مخيم اليرموك  بدمشق ( 20  شهيدا و65 جريحا فلسطينيا ) ؟؟؟ … !!!
ما علاقة احمد جبريل والجبهة الشعبية – القيادة العامة  بالامر  ؟؟؟ … !!!
فوجئت اليوم بان كل التشهير منصب على احمد جبريل الامين العام التاريخي لفصيله وتحميله مسؤولية المجزرة
رأيي شخصيا :
اولا – المجزرة تمت في شارع الجاعونة وهو طريق داخلي بين البيوت والمنازل في المركز من اليرموك ولا يتجاوز عرض الطريق 3 – 4 متر هذا اولا
ثانيا – استعمال قذائف الهاون في هكذا مواقع بين المنازل لايتم من قبل اناس او عسكريين يستهدفون اهدافا محددين ومحترفين بل لاهداف اخرى بالرمي العشوائي ولا اظن ان احمد جبريل او عناصره تتورط بالرمي العشوائي لان كوادره تسكن اليرموك … ويعرف جيدا انه متحفظ علية بين جماهير المخيم .
ثالثا  – وهو الاهم : متى كانت الدولة السورية تسمح باستعمال اسلحة  كمدافع الهاون او تخزينها داخل المدن ( لم يتم ذلك إلا عندما كانت فتح تتمتع بالرضى السوري ولم تعد تكرره ) .
رابعا – بالكاد تسمح سوريا لبعض البنادق لدى بعض الحراسات في القيادة العامة واسلحة هذا الفصيل تحت مراقبة امنية مشددة وهذا ما شجع بعض المتظاهرين لمهاجمة مكاتب احمد جبريل .
خامسا – الدولة السورية لا تسمح بحمل الاسلحة حتى للعسكريين في تشكيلاتها كالمسدسات فكيف بمدافع هاون وقذائفها والدليل كمية الشهداء من الضباط الذي اغتيلوا وجها لوجه من قبل المسلحين وعددهم بالمئات .
سادسا – سأظل اكره احمد جبريل مهما عمل او صنع او صرح …ولكن الحقيقة يجب ان لا تغيب حتى لا يستثمرها المحرضون …
سابعا – هناك استشراس اعلامي وتحريضي لتوريط الفلسطينيين في المحنة السورية وليكونوا شكلا من الازمة فيها وهذا لن يكون حتى لو كانت هناك اغتيالات للجنود من جيش التحرير او ضباطه او أطبائه او مواطنيه ….لن نسجل على انفسنا يوما اننا نقف مع الامريكيين والخليجيين في نفس الخندق …
الى الذين يتهمون انصار الدولة السورية بالعمالة اقول وعلى ثقة : ان اكثرية المؤيدين يتحاشون اجهزة الامن والاجهزة المشابهة ويتحملون نفقات تاييدهم ونتائج ذلك اجتماعيا…وعن خبرة ومعرفة : هذا النظام اذا اردت ان تكون مؤيدا له عليك الدفع والدفاع عنه … هيك تقول التجربة …نادرا جدا ما ينفق النظام على الاخرين …اطمئنوا… المؤيدين نوعين : 1 – فقراء بيحبوا الوطن وسوريا ويعيشون بها وعليه وهم المعترون والشهداء والحالمون للافضل …. 2 – الفاسدون الذين يستثمرون الوطن ويستعرضون فسادهم للتمتع بالقوة والنفوذ والحماية …إسألوا مجرب ولا تسألوا حكيم هيك علمتني الحياة ….. والان ان تكلمت الحقيقة سيصفوك بغير حقيقتك …:انها الان  مجزرة في مخيم اليرموك بدمشق 20 شهيدا و65 جريحا فلسطينيا … كانت جدران المخيم تضيق بملصقات صور الشهداء والان قد عادت تضيق بملصقات الشهداء مرة اخرى …هل كل صراع في منطقة ما … عربونه دم الفلسطيني … هناك استشراس لدفع الفلسطيني للانخراض في الفتنة في سوريا … نحن لسنا انتم … مهما فعلتم فلن نكون مع الطرف الامريكي الاسرائيلي السعودي القطري …اذا كنتم تفهمون …
مخيم اليرموك تعرض ويتعرض لقصف شديد من قبل عصابات مرتزقة تعمل لصالح الناتو والصهاينه بهدف جر الطرف الفلسطيني الى المعركة

Leave a Reply

Your email address will not be published.