مئات القتلى والجرحى في 42 هجوما وقوى سياسية تؤكد عزمها اسقاط المالكي

Posted by: Siba Bizri

Arabic Shoah Editor in Chief

بغداد ـ ‘القدس العربي’: قتل 72 شخصا على الاقل واصيب اكثر من 250 بجروح في سلسلة هجمات استهدفت مناطق متفرقة من العراق الاربعاء، بعد نحو عشرة ايام على مقتل 25 شخصا في الهجوم الانتحاري ضد الوقفالشيعي في بغداد.

وشملت هجمات الاربعاء التي وقعت بشكل متزامن وعددها 42، تفجير 18 عبوة ناسفة و18 سيارة مفخخة وشن ست هجمات مسلحة في الحلة والموصل وكربلاء وكركوك وديالى وصلاح الدين والانبار وبغداد ومناطق محيطة بها.
وقد اصيب مراسل وكالة فرانس برس الصحافي مروان ابراهيم في احد انفجارات كركوك (240 كلم شمال بغداد).
وتعد هذه الهجمات الاكبر منذ مقتل 74 شخصا في سلسلة مماثلة في اب/اغسطس 2011، كما انها تاتي بعد مقتل25 شخصا في هجوم انتحاري ضد مقر الوقف الشيعي في بغداد قبل نحو عشرة ايام. 

وجاءت هذه الهجمات التي استهدفت في اغلبها مناطق شيعية، في وقت تستعد مدينة الكاظمية في شمال بغداد لاستقبال آلاف الزوار الشيعة من محافظات اخرى ومن خارج البلاد لاحياء ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم.
واعلنت الحكومة عقب التفجيرات ان الخميس يوم عطلة رسمي وذلك بهدف تسهيل حركة الزوار الشيعة والاجراءاتالامنية. 

واستنكرت القائمة العراقية الأربعاء، لجوء رئيس الحكومة نوري المالكي إلى أسلوب التهديد بفتح الملفات ضد البعض.
وقال المتحدث باسم القائمة حيدر الملا في بيان امس إن ‘رئيس الحكومة نوري المالكي بدأ يهدد كعادته بفتح الملفات ضد الشركاء السياسيين، في منهج إن دل على شيء فإنه يدل على أن بعض الأطراف تفهم الديمقراطية فقط عندماتخدم مصالحها’.

وأعرب الملا عن استنكار القائمة العراقية والتيار الصدري والتحالف الكردستاني وبعض قوى التحالف الوطني لهذه التهديدات، مؤكداً أنها ‘لن تزيدهم إلا عزماً وإصراراً على المضي بسحب الثقة من المالكي’.
وأدان حزب الله تفجيرات العراق، واعتبر انها تهدف الى إسقاط ‘الحكم الوطني ‘في العراق.
وقال الحزب في بيان ‘إن هذه المجازر المتنقلة التي يرتكبها أعداء الشعب العراقي في الداخل والخارج هي استكمال لمشروع إسقاط الحكم الوطني العراقي، وتصعيد الفتنة المذهبية بين العراقيين، وتفتيت الكيان العراقي، خدمة للمشاريع الغربية والإسرائيلية’. 

وأضاف ‘إن حزب الله، إذ يدين هذه الجرائم البشعة التي استهدفت أبناء الشعب العراقي المظلوم، فإنه يدعو العراقيين إلى الثبات على موقفهم الرافض للفتنة والتفتيت، ونبذ الإرهاب والإرهابيين’.
وقال ان ما جرى ‘يوم دامٍ صنعته آلة الإرهاب في العديد من شوارع المدن العراقية، زارعة الموت والدمار، وحاصدة أرواح الأبرياء من المدنيين، أثناء تواجدهم في منازلهم أو أعمالهم أو في زيارة المراقد المقدسة’.

Leave a Reply

Your email address will not be published.